أولى الألباب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة " مستقبل مصر " من المجموعة القصصية "مهاجرون " للكاتب محمد يونس هاشم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin1

avatar

المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 12/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة " مستقبل مصر " من المجموعة القصصية "مهاجرون " للكاتب محمد يونس هاشم   الأربعاء يناير 27, 2010 2:06 pm

مستقبل مصر
في أحد البنوك كانت هناك مجموعة كبيرة من الشباب يجلسون في صالة كبيرة انتظاراً لأدوارهم ، جاء أحمد مبكراً ؛ فلم ينم ليلته محاولاً استذكار كل ما درسه في الجامعة ، وجد مكاناً شاغراً جلس ينتظر دوره ، لم يقلق في حياته قلقه اليوم ؛ إن لم يفلح في العمل اليوم فهذا يعني :
( سنوات طويلة أخرى من البطالة القاتلة ، والفقر المذل )
لقد ضاق ذراعاً بحياته ، وهو يرى كل من حوله يتحركون إلا هو .
( أمس الأول تزوج صديقي العزيز سمير في حفل كبير )
سمير ابن مقاول كبير ، أما أبوه .
( فلا يكفينا القوت )
حسد سمير على العمل ، والغنى ، والزواج رغم أن سمير
( صديق عمري ، وكنت أتمنى له كل خير )
جاء اليوم وهو يحلم بالنجاح ، والتعيين ، فيعد يتحمل البطالة أكثر من ذلك .
جاءت فتاة ترتدي ثوباً رخيص الثمن ، ولكنها تبدو فيه جميلة
- ( يا لها من مفاجأة لم تكن في الحسبان ، لم أكن أتوقع أن أراها بعد هذه السنوات )
اضطربت نادية عندما رأته .
- ( أحمد .. كم كنت أحبه )
- ( نادية .. كم كنت أحبها )
- ( كنت أنتظر منه كلمة حب واحدة )
- ( خشيت أن تجرح مشاعري )
- ( انتظرت كثيراً بلا أمل )
- (خشيت من حرماني حتى من الأمل في حبها )
- ( كان حبه عذاباً ، وفراقه موت )
- ( كان القرار ضرورة ، وكان الخوف من الفشل قاتلاً ، فضلت أن أعيش جباناً ، ولا أموت شهيداً )
- ( ربما خاف من أن أصدمه )
- ( ربما كانت تحبني )
- ( حانت الفرصة الأخيرة )
نظرت إليه ، وافتر ثغرها عن ابتسامة عذبة ، وأشارت له بيدها إشارة خفيفة .
- ( الفرصة قد حانت فلا تضيعها ، إنها تبتسم لك ، قم إليها وحدثها بما في قلبك ، فلن يكون جوابها أمر مما عشت فيه من الحيرة )
خطا نحوها عدة خطوات ، وعلى وجهه ابتسامة ، قامت متهللة ، أسرع الخُطَى ، مدت يدها ، استوقفه صوت الموظف يعلن عن شغل الوظيفة المعلن عنها ؛ تجمد في مكانه ، ظلت يدها ممدودة، لم يخطُ نحوها خطوة واحدة ، بدأت يدها في الهبوط رويداً .. رويداً ، بدأت رأسه في التنكيس شيئاً .. فشيئاً ، جلست حزينة كاسفة البال ، أما هو فقد غادر المكان في الحال .

***



عدل سابقا من قبل admin1 في الأربعاء أبريل 25, 2012 1:12 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
muslima

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصة " مستقبل مصر " من المجموعة القصصية "مهاجرون " للكاتب محمد يونس هاشم   السبت يناير 30, 2010 11:57 am

انا شايفه انو حلو اوي الكلام دة

بس مكانش المفروض يكلمها كان المفروض يطويها و اهي صفحة و انطوت في كتاب العمر
لازم البني ادم يعدي و ميبصش تاني وراه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة " مستقبل مصر " من المجموعة القصصية "مهاجرون " للكاتب محمد يونس هاشم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أولى الألباب :: الاداب والشعر-
انتقل الى: